إن أدبرت بال الحمار على الأسد

يُحكى أنه في زمان قديم، كان هناك رجل يُدعى “أسدًا”، وكان أسد ابن والٍ وحاكم، تخضع له الموالي، وقد ذاق من رَغد العيش ما لم يذق مثله أحد، الى أن جارت الأيام عليه وانقلبت رأسًا على عقب، فصار أسد هذا فقيرًا، لا حول له ولا قوة، وضاقت به الحال حتى لم يعد يجد ما يسدّ به رمقه، قرر أسد أن يواجه الأيام، فترك بلاده وطاف في الدنيا باحثًا عن بيت يؤويه وعن رزق لا يُفقره ولا يغنيه، فحطّ به الرحال في حمى تاجر كبير، له من الخيول والحمير قطيع كبير، فاستقبله وأحسن مأواه وجعله سائس خيوله وحميره. لم يقم أسدٌ بالإفصاح عن هويته لوليّ نعمته، فعمل بما يكفيه قوت يومه، ويستره، ولا يكشف حاله وعورته، وبقي على ما هو عليه يسوس الخيول ويُطعم الحمير، ويرعى شؤونها الى أن جاء به ما كشف سره، إذ إنه في ذات يوم غلبه النعاس، فغطّ في نوم عميق، لم يفق منه إلا بعثرة حظّ، اذ أتى أحد الحمير، ووقف فوقه وهو نائم، وبال عليه، فصحا أسد عندما أحسّ بما هو فيه، وقال: “إن أقبلت باض الحمام على الوتد، وان أدبرت بال الحمار على الأسد”، وأخذ يكرر قولته هذه عدة مرات، وبينما هو يعيد ويكرر قولته، سمعه وليّ نعمته، فناداه إليه.
أقبل أسد ووقف بين يدي سيده، وهو يرتجف ويحاول كتم ما هو فيه من اضطراب، ألحّ التاجر على أسد أن يخبره بما يخفيه، فرفض، فقال له: سمعتك تقول: “إن أقبلت باض الحمام على الوتد، وإن أدبرت بال الحمار على الأسد”، فما علاقتك أنت بالحمام، وبالإقبال والإدبار، فإما أن تقول لي من أنت، وإما أن تجد نفسك خارج حوش الحمير هذا، أطرق أسد، وبدأ يعيد حساباته، فكشف سره لولي نعمته، وقال: “أنا شخص معروف في بلادي وأنا ابن وال، دارت بي الأيام وجارت على حالي وجعلتني على ما أنا فيه، لذا أخفيت عنك حقيقتي، وغيرت اسمي كي أصمد على جور الأيام، وضنك العيش”. اندهش التاجر ممّا قاله أسد: “حسنًا فعلت، ومنذ هذه اللحظة عينتك نائبي ومستشاري ووكيل أعمالي، اذهب واشتر لك لباسًا يليق بمقامك، فمن الآن انت معي كظلي أينما حللت، وتغيرت أحوال أسد، وعاد يقول من جديد: :إن أقبلت باض الحمام على الوتد، وإن أدبرت بال الحمار على الأسد”، والإقبال والإدبار ضدّان، فإن أقبلت الأرض بالنبات جاءت بالثمر الوفير، وإن أدبرت شحّ ثمرها،

Latest posts by خالد الجحفلي (see all)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *