أحرق مراكبك

burn-your-boats

حينما وصل فيرناندو كارتيز إلى شواطىء المكسيك عام 1519 وأراد أن يغزو بجيشه أرض ألهنود الحمر، واجه معركة من مكان مرتفع مع عدو شرس وأمراض موجعة وموارد قليلة، وبينما هم يتوجهون إلى أرض المعركة للمواجهة مع العدو أمر كارتيز أحد ضباط جيشة

بالرجوع إلى الشاطىء وحرق المراكب التي قدموا بها من اسبانيا لم ياتي العمل الجريء هذا من مخيلة كارتيز بل تعلمه من القائد العظيم طارق بن زياد رحمه الله عندما احرق مراكبه فكانت جائزته الاندلس
كيف يمكن لك أن تكون كل يوم -فى العمل والحياة- إذا لم يكن التراجع أحد خياراتك؟ كم سيكون عالياً الأفق الذى تود بلوغه؟ كم ستكون جريئاً ومقداماً؟ كم من العمل سيتم انجازة بكفاءة؟ وكيف ستعيش إذا علمت أن مراكبك قد أحرقت وأن الفشل ليس أحد خياراتك؟ إن الماس يتم تشكيله تحت الضغط الشديد، والبشر الرائعون يتم تشكيلهم بالعيش عبر المبادىء التى يتحتم عليهم الفوز به.. مقتبس من كتاب دليل العظمة لروبن شارما.

Latest posts by خالد الجحفلي (see all)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *